Menu

صحيفة تكشف أسباب الاستنفار الأمني في غزة

  • الإثنين 12 فبراير 2018 01:38 م
  • 239 مشاهدة

كشفت مصادر مطلعة لصحيفة "الأخبار" اللبنانية، أن وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة تلقت تحذيراً من جهاز المخابرات المصرية العامة، حول نية تنظيم "ولاية سيناء" تنفيذ هجمات على الحدود مع القطاع.

وبحسب المصادر فإن تنظيم "ولاية سيناء" ينوي تنفيذ عمليات على الحدود مع القطاع بعد تمكنه من السيطرة على عدد كبير من السيارات رباعية الدفع المصفحة التي غنمها من الهجوم على أحد مواقع الجيش المصري.

وأوضحت المصادر أن الهدف المحتمل هو نقاط الضبط الميداني التابعة لـ"حماس".

وكانت الأجهزة الأمنية في غزة قد اكتشفت في وقت سابق امتلاك "ولاية سيناء" عدداً من الأنفاق السرية التي يطلق عليها "الأنفاق الراجعة"، وهي تنطلق من منازل مقامة على الشريط الحدودي في رفح، وتنتهي في الجانب المصري، وتستخدم لتهريب الأشخاص والأسلحة.

وألقت الأجهزة الأمنية في وقت سابق القبض على نور عيسى، وهو قيادي متنفّذ يطلق عليه "الصندوق الأسود لداعش غزة"، إلى تحصيل معلومات خطيرة في هذا السياق.

وأفادت المصادر أيضاً، أن اجتماعات مكثفة عقدها قادة الأجهزة المعنية في غزة وقيادات في كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة "حماس"، وذلك لبحث سيناريو الرد في حال تنفيذ هجوم حدودي أو عمل "انتحاري".

وبحسب المصادر، فإن الاجتماع خلص إلى ضرورة ألا تنجرّ القسام للقتال في سيناء أياً كانت الظروف، وأن على الأجهزة الأمنية، خاصة جهاز الأمن الوطني، استيعاب أيّ هجوم والتعاطي معه داخل أراضي القطاع، كما على المواجهة ألا تحمل أي عنوان له علاقة بمواجهة بين المقاومة ــ الفصائل الفلسطينية ــ والسلفيين، وإنما عبر وزارة الداخلية وأجهزتها.

وبحسب مصادر" عرب لايف "  أيضًا، فإن الاستنفار الأمني في قطاع غزة، يأتي في إطار المناورات العسكرية التي يجريها جيش الاحتلال الإسرائيلي في مناطق غلاف غزة.

وأضافت المصادر أن الأجهزة الأمنية رفعت درجة التأهب إلى ما قبل الأخيرة، إلى جانب تنفيذها لخطة طوارئ للتعامل مع مثل هذه الحالات لتشمل إخلاء جميع المقار الأمنية في القطاع.

وتشمل خطة الطوارئ أيضاً مواقع المقاومة المتاخمة للحدود مع الأراضي الفلسطينية المحتلة والحدود المصرية الفلسطينية، بالإضافة للمواقع الداخلية، والتي جرى إخلاؤها إلا من عدد قليل جداً من العناصر.

وتخشى الأجهزة الأمنية وفصائل المقاومة الفلسطينية من نوايا الاحتلال المبيتة من شن عدوان غاشم على قطاع غزة، في إطار مناوراته العسكرية، لذلك تلجأ إلى اعلان الاستنفار في صفوفها.