Menu

أبو مدين: الرئيس عباس تزعجه مسيرات العودة .. ويسعى لهذه الخطوة !

  • السبت 19 مايو 2018 02:04 م
  • 328 مشاهدة
الرئيس عباس

أكدّ وزير العدل الفلسطيني السابق فريح أبو مدين، أن رئيس السلطة محمود عباس لم يكن مرتاحًا لمسيرات العودة، بحسب مقربين منه، مشيرا إلى أن الإجراءات التي فرضها ضد سكان القطاع من قبيل قطع الرواتب جاءت في اطار تمرير صفقة القرن.

وقال أبو مدين لأحد المواقع المحلية ،  " إنّ قطع الرواتب والضغط على الناس كان هدفها تجويعهم وصولا لدفعهم القبول بأي صفقة تمرر ضدها، مضيفا: "العقوبات الهدف منها ليس اجهاض حماس بل تمرير الصفقة".

وأكدّ أن الطرف الوحيد الذي يمكن ان يضغط على عباس من اجل رفع عقوباته ضد غزة هو فقط الاحتلال الإسرائيلي، كونه الجهة الوحيدة المتضررة".

وذكر أبو مدين أن محمود عباس يعيش في محفل ماسوني وتحيط به حاشية تدفعه لتنفيذ الصفقة.

وأشار إلى أن مشروع عباس قائم على فصل الضفة عن غزة، "فهو لا يسعى لوحدتهما ومتمسك بوهم الشرعية الدولية واقامة مؤتمر دولي".

ولفت إلى أن مسيرات العودة "ارعبت جهات عديدة ودفعتها لوقف إجراءات العمل على تنفيذ الصفقة"، مستدلا على تغيرات حدثت في الموقف الإعلامي لبعض الأطراف المتورطة في هذه الصفقة.

وبيّن أبو مدين أن عباس اضطر لدفع نصف راتب تحت ضغط – قوة الفساد- ممثلة ببعض المتنفذين في القطاع الخاص لسداد دينها من المواطنين.

في غضون ذلك، حذر أبو مدين من محاولات إقليمية ودولية لجعل قطاع غزة عنوان لتصفية القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني لديه من الطاقات والامكانيات ما تجعله يواجه أي صفقة سياسية تنتقص من حقوقه.