Menu

ترامب: الصواريخ قادمة إلى سوريا

  • الخميس 12 ابريل 2018 01:01 ص
  • 4 مشاهدة
thumbs_b_c_b7f056c9520679bc5a66c0449851511e.jpg

حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء، روسيا من رد قادم على الهجوم الكيميائي في مدينة دوما السورية، قائلا إن "الصواريخ قادمة".

وكتب ترامب في تغريدة عبر "تويتر"، إن "روسيا تعهدت بإسقاط أي صواريخ يتم إطلاقها على سوريا".

وأضاف: "استعدي يا روسيا لأن الصواريخ قادمة.. صواريخ جميلة وجديدة وذكية".

وهاجم موسكو لدعمها نظام بشار الأسد بالقول "لا يجب أن تكوني شريكا لحيوان (بشار الأسد) قتل بالغاز شعبه ويستمتع بذلك".

وفي تغريدة ثانية، قال ترامب إن "علاقاتنا مع روسيا أسوأ مما كانت عليه في أي وقت مضى، بما في ذلك خلال الحرب الباردة".

وأضاف: "ليس هناك سبب لذلك.. روسيا تحتاج إلى دعمنا الاقتصادي، وهو أمر سهل جدا بالنسبة إلينا.. ندعو إلى تعاون الأمم جميعها معا.. أوقفوا سباق التسلح".

من جانبه، قال سفير روسيا لدى لبنان ألكسندر زاسيبكين في مقابلة متلفزة مع إعلام لبناني، إن بلاده تلتزم بتحذيرات رئيسها بالتصدي لأي عدوان أمريكي ضدها بسوريا، بإسقاط الصواريخ التي تستهدفها والرد على مراكز إطلاقها.

وأشار زاسيبكين أنه "إذا ما أقدمت الولايات المتحدة وحلفاؤها من الدول الغربية على توجيه ضربة ضد سوريا، فأنا أذكر بالتحذيرات التي وجهها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس أركان القوات المسلحة الروسية الجنرال فاليري غيراسيموف، حول عزمنا إسقاط الصواريخ الموجهة نحو سوريا والرد على مصادر إطلاقها".

واعتبر زاسيبكين أن الحملة الأمريكية الغربية ضد بلاده تأخذ طابعا استراتيجيا، وأكد أن لدى موسكو كل الوسائل اللازمة للصمود والمواجهة.

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية، أن زعماء كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ناقشوا مجموعة من الخيارات العسكرية في سوريا، بهدف ردع النظام عن استخدام أسلحة كيميائية مجددا.

وأشارت الوكالة نقلا عن مصادر أمريكية لم تسمها، أن "المشاورات تناولت إمكانية القيام بعمل عسكري يكون موسعا أكثر من الضربة التي وجهتها الولايات المتحدة في أبريل / نيسان العام الماضي إلى مطار الشعيرات في حمص".

وتركز المباحثات الثلاثية على "توجيه ضربات تستهدف منشآت عسكرية لمنع رئيس النظام السوري بشار الأسد من إمكانية تنفيذ هجمات كيميائية جديدة"، بحسب المصدر نفسه.

وفي وقت سابق، أكد ترامب أن الهجوم الكيميائي الذي نفذه النظام السوري السبت الماضي على مدينة دوما في ريف دمشق "سيقابل بالقوة".

كما شدد، خلال اجتماعه مساء الاثنين، مع القادة العسكريين في البيت الأبيض، أنه "سيتم اتخاذ قرار قوي خلال اليومين المقبلين للرد على الهجوم المذكور"، وفق إعلام أمريكي.

وقتل 78 مدنيا على الأقل وأصيب مئات السبت الماضي، جراء هجوم كيميائي للنظام السوري على دوما، آخر منطقة تخضع للمعارضة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بحسب مصدر طبي.

 

وكالة الأنضول