Menu

مصادر أمنية تكشف عن اللحظات الأخيرة قبل تفجير موكب الحمد الله وفرج؟!

  • الأربعاء 21 مارس 2018 03:16 م
  • 96 مشاهدة

كشف مصدر أمني مطلع بسلطة رام الله، تفاصيل جديدة عن تفجير موكب الحمد الله أثناء زيارته الأخيرة لقطاع غزة قبل قرابة أسبوع، مؤكداً على أن رئيس الوزراء رامي الحمد الله، رفض الخروج من رام الله فور معرفته بمسرحية تفجير موكبه بغزة.

وأضاف المصدر، “أنه عندما أبلغ اللواء ماجد فرج، رئيس الحكومة رامي الحمد الله، في المقاطعة برام الله بألعوبة التفجير المصاحبة لمرور الموكب رفض الخروج لزيارة غزة، خشية من أن تكون قضية التفجير حقيقية وتهدف للتخلص منه كـ (كبش فداء) لاتهام حماس باغتياله وإحراجها على الصعيد السياسي المحلي العربي والدولي”.

وتابع المصدر، “أن تعنت الحمد الله ورفضه للمشاركة بهذه الزيارة من شدة خوفه من هذا التفجير هو الذي أجبر اللواء ماجد فرج لمرافقة الحمد لله أثناء الزيارة”.

وأشارت مصادر أمنية بغزة، إلى أن مرافقة اللواء ماجد فرج للحمد الله كانت مفاجئة خاصة وأن اللواء فرج ليس له أي علاقة في حفل افتتاح محطة تنقية المياه، وهذا ما زاد الأمر ريبة وشكًا.

وأوضحت المصادر، أن اللواء فرج، في هذه الزيارة وعلى غير ما جرت عليه العادة من سابق الزيارات، قام بترك سيارته الشخصية التي من نوع “بي ام دبليو”، والتي كان من المقرر أن يكون هو بداخلها ورافق الدكتور رامي الحمد الله بسيارته الشخصية بعد إصرار شديد من الأخير.

الجدير ذكره أن موكب رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله، قد استُهدف صباح الثلاثاء الماضي، لحظة وصوله إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون “إيرز” شمال قطاع غزة، بعبوتين ناسفتين ما أسفر عنه إصابة عدد من المرافقين.