Menu

الموظف مهدي مشتهى يوضح سبب رفع البنك الوطني دعوة قضائية ضده

  • الأربعاء 14 مارس 2018 08:45 م
  • 639 مشاهدة
26804467_1785469138424177_1829795590417283288_n.jpg

قال الموظف بحكومة غزة السابقة السيد مهدي مشتهى بأن البنك الوطني الاسلامي طالبه بوضع الموظفين بحقيقة سبب شكوى البنك ضده في النيابة العامة بغزة وعدم تضليل الرأي العام.

ووضح مشتهى بأنه بكل صدر رحب يستجيب لمطالب البنك ويضع الموظفين في صورة الحدث .

يشار إلى أن مشتهى قام بنشر المنشور الذي بسببه قامت ادارة البنك الوطني برفع دعوة قضائية ضده وهي كالتالي:

--------------------
بسم الله الرحمن الرحيم


توضيحات هامة فيما يتعلق بما يسمى "البنك الوطني الإسلامي" وسياسة الخصومات الجائرة التي يتبعها..


بداية نؤكد للجميع ورداً على ما يرد على لسان بعض المنتفعين من هذا البنك بأنه "ومن أجبركم على أخذ معاملات" وأنه "من حق البنك الخصم" , وعليه نحن نؤكد أيضاً على أنه من حق البنك الخصم واسترداد حقوقه ولكن حسب القانون والنظام وعليه نؤكد على ما يلي:


أولاً : نؤكد أنه على الأقل 50 % من معاملات مرابحات البنك هي معاملات تمت قبل أزمات الراتب, وهي تمت على أساس الراتب الكامل فهذا أمر طبيعي أن يسحب الموظف معاملة حال كان راتبه كاملاً ويخصم البنك قسطه الشهري ولن يتضرر الموظف من هذه الخصومات حال كانت الرواتب كاملة.


ثانياً : يقوم البنك المذكور حالياً بخصم ما تصل نسبته 100% من قيمة المعاملات الخاصة به وذلك من سلفة 40% من الراتب وهذا مخالف لكل قوانين سلطات النقد وقانون المقاصة المعمول به, فنسبة الخصم الأصل أن تكون بما يعادل نسبة الراتب, فما بالكم حين تتم هذه الخصومات من دفعة من المستحقات وليس راتب رسمي من حكومة الوفاق, فتحت أي قانون يتم الخصم من مستحقات وليس راتب.


ثالثاً : يعتمد البنك على سياسة الأهواء الشخصية والمزاجية في إصدار قرارات الخصم الشهرية, بحيث تتغير نسبة الخصم من قيمة السلفة بشكل شهري دون الإعتماد على قانون ثابت ينظم هذه العملية.


رابعاً : الكارثة الأكبر أن البنك يتعمد تحويل هذه الخصومات لصالح الصندوق الخاص بمرابحاته على حساب الأوامر الثابتة كضبان وغيرها, فعلى سبيل المثال أنا شخصياً مدين لصالح شركة "ضبان" في البنك بملغ 3000 شيكل منذ أربع أعوام وحتى الآن لم يقوم البنك بسداد نصف هذا المبلغ والخصومات تذهب لصالح البنك, فهل المراد هو بقاء الموظف معلقاً في البنك ولأكثر من جهة حتى لا يعرف ما هي السياسة المتبعة وأين يذهب راتبه.


خامساً : بعض المعاملات هي لصالح جهات حكومية الأصل أن يتم تعطيلها كمثال "قروض وزارة الشباب والرياضة" فلا يعقل أن يتم الخصم من راتب الموظف لصالح وزارة حكومية في حين أن الحكومة أصلاً لم ترسل له راتب كامل.


سادساً : معاملات المرابحة التي تمت بعد أزمات الرواتب داخل البنك تحمل شبهات ربوية فلست في مقام الإفتاء ولكن نترك دلالات وتساؤلات, كيف يتم فتح باب المرابحات لموظف ليس له راتب أليس هذا استغلال واضح لظروف الموظفين وإجبارهم على أخذ معاملات, بل البنك يعلم جيداً بأن الموظف سيقوم ببيع هذه المعاملة بنصف الثمن بسبب ظروفه السيئة, بل والأدهى والأمر بأن إدارة البنك تجبر الموظفين التوقيع على اقرار بخصم كامل المعاملة من أي سلفة مهما كانت نسبتها متدنية, أليس هذا يا كرام تجاوزاً أخلاقياً وشرعياً, وكثير من الاجراءات الباطلة الأخرى وليس آخرها تراجع البنك عن عملية شراء أراضي المستحقات مقابل المرابحات واجبار الموظفين على التوقيع على إلغاء هذه العملية, وليس آخر هذه الإجراءات أيضاً خصم عمولة راتب شهر أكتوبر مرتين لنفس الشهر على الرغم من ارتفاع قيمة هذه العمولة أصلاً.


سابعاً: نحمل كامل المسئولية أمام الله عز وجل ثم أمام حكومتنا وحركتنا وشعبنا وموظفينا وفصائلنا عن هذه الخصومات والسياسات الجائرة لمجلس إدارة البنك الوطني المعروفين لنا جميعاً بأسمائهم وصفاتهم ومسمياتهم ,ونطالبهم بتقوى الله عز وجل والتراجع الفوري عن هذه السياسات واستغلال ظروف الموظفين وأسرهم.


ثامناً : نؤكد أنه في حال لم يتراجع البنك عن هذه السياسات والخصومات بشكل فوري بأننا عازمون وبالله التوفيق على تقديم شكوى ورفع قضية على هذا البنك في سلطة النقد والمحاكم من خلال الجهات الحقوقية والدولية والتي أبدت استعدادها الكامل لتبني هذه القضية الحقوقية العادلة والدفاع عنها بكل الوسائل القانونية والنظامية, وسنعرقل عملية انضمام هذا البنك لسلطة النقد حال تواصلت تلك السياسات المجحفة.


تاسعاً : نطالب كل أصحاب الضمير والعقل من أبناء شعبنا وأمتنا وحكومتنا وقيادتنا وممن بقي لديهم ذرة احساس بالمسئولية تجاه هذا الشعب وهذا الموظف الغلبان الوقوف عند مسئولياتهم والوقوف ضد سياسات البنك الظالمة.


عاشراً: سيبقى الموظف علماً شامخاً عزيزاً حراً أبياً أمام كل المحاولات الداخلية قبل الخارجية لكسر إرادته وثنيه عن أداء مهامه من أجل مصالح شخصية ومكاسب مالية وحسبنا الله ونعم الوكيل.


والله ولي التوفيق
مجزرة الرواتب
الجمعة 12/01/2018 م

29178442_1810753235895767_4628832661744386048_n.jpg