Menu

صحيفة تكشف عن مفاجأة مدوية سيُعلنها الرئيس “عباس” خلال الأيام القادمة؟!

  • الثلاثاء 13 مارس 2018 09:36 ص
  • 83 مشاهدة

قال مسؤولون كبار في السلطة الفلسطينية، إنه من المتوقع أن يعلن الرئيس محمود عباس خلال الأيام القادمة عن وريث لمنصب رئيس حركة فتح ورئيس السلطة الفلسطينية.

وأوضحت صحيفة “الأخبار” اللبنانية نقلاً عن مصادر بالسلطة، فإن رئيس السلطة الفلسطينية يمكن أن يستقيل في الأسابيع المقبلة بسبب تدهور حالته الصحية، مشيرةً إلى أن الأطباء طلبوا منه أخد إجازة والعناية بنفسه.

وكانت آخر مرة ظهر فيها عباس علنا ​​الأسبوع الماضي أمام أعضاء مجلس فتح الذي اجتمع في رام الله لمناقشة “صفقة القرن” التي سيطرحها الرئيس ترامب.

وبيّنت الصحيفة اللبنانية، أن عباس أبلغ أعضاء المجلس أن “هذا قد يكون اجتماعي الأخير معكم”.

وكانت مصادر مطلعة قد كشفت، أن الرئيس محمود عباس انتزع خلال اجتماع المجلس الثوري الذي عقد الأحد الماضي في رام الله، من أعضاء المجلس الموافقة على تعيين نائبه محمود العالول رئيساً لحركة فتح في حال غيابه عن المشهد الفلسطيني، وذلك حفاظاً على خيار المقاومة الشعبية.

 

وبحسب المصادر، فإن الأشهر المقبلة ستكون صعبة على الرئيس أبو مازن وخاصة مع اقتراب موعد حدثَين مفصليين لا يهددان هوية مدينة القدس المحتلة فحسب، بل أساس وجود “القضية الفلسطينية” وهما تداعيات إعلان تفاصيل “صفقة القرن” التي يسعى إليها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ونقل السفارة الأميركية إلى القدس في ذكرى النكبة في أيار المقبل.

وتصرف الرئيس على أساس أنه لن يكون موجوداً لإدارة الصراع مع واشنطن أو تل أبيب في المرحلة المقبلة، لذلك حرص خلال اجتماع أعضاء “المجلس الثوري” لحركة “فتح” (وهو ثاني أهم جسم في الحركة بعد اللجنة المركزية ومهمته مراقبتها) الخميس الماضي، على رسم الخطوط العريضة التي يجب السير عليها من بعده، والتأكيد على أعضاء المجلس تعيين نائبه العالول لرئاسة “فتح” إلى حين انتخاب رئيس جديد للحركة، وفق الأخبار اللبنانية.

وقال الرئيس خلال جلسة الثوري، بحسب المصادر :” قد تكون هذه آخر جلسة لي معكم وما فيه حدا منا ضامن عمره”، وتعليقاً على اقتراب موعد إعلان “صفقة القرن” منتصف الشهر الحالي، “بدهم يعلنوا عن الصفقة يعلنوا عنها وقتما شاؤوا، وكيفما شاؤوا، ولكن غير اللي بدنا اياه مش رح يصير”.