Menu

تفاصيل مروعة حول كيفية قتل سائق “الدليفري” بغزة.. بطريقة بشعة!!

  • الإثنين 12 مارس 2018 02:20 ص
  • 1533 مشاهدة

فاجعة جديدة صدمت كافة المواطنين بغزة، بعد الإعلان عن مقتل شاب في العشرينات من عمره ويعمل في خدمة الدليفري، أثناء تأديته عمله، وذلك بعد ازدياد حدة الجرائم بسبب الحصار الإسرائيلي المتواصل منذ 11 عاماً.

وكشف المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية بغزة المقدم أيمن البطنيجي، تفاصيل جريمة مقتل الشاب عدنان مصلح (29 عامًا)، والتي نفذها شابان، وهما “ص.ح” و “أ.س”.

وقال البطنيجي في تصريح صحفي مساء اليوم الأحد، إن القاتل “ص.ح” تشاجر مع والده قبل شهرين من الجريمة واستأجر في شقة في مكان سكني، دون أن يراعي صاحب البيت الاحتياطات الأمنية المتعلقة بتأجير منزله لشاب مراهق.

وأشار إلى أن الشاب القاتل كان يعمل في شركة “دليفري” وكان زميلا للمجني عليه، وكان يهدف من القتل سرقة الدراجة النارية والأموال التي بحوزته.

وأوضح البطنيجي، بأن القاتل “ح” أتصل على الشركة وطلب منهم شراء عشاء ودجاج، وطلب أن يتم ارسال الطلب بالتحديد مع المجني عليه لعلاقة الزمالة القديمة بينهما.

وبيّن أن المجني عليه جاء بالطلبية وطلب منه القاتل ان يدخله إلى المطبخ، حيث كان القاتل الأخر “أ.س” ينتظره من الخلف، وانقضّ عليه بالحديد وضربه على رأسه.

ولفت البطنيجي، إلى أن المجني عليه حاول الدفاع عن نفسه من خلال آلة حادة بعدما تفاجئ من غدر صديقه ومحاولة قتله من طرفه وأصبح يصرخ عليهم “حرام عليكم”، فسحب سكنيًا صغيره وجرح الجاني في يده، لكنهم انقضوا عليه وقتلوه.

 

كما وبيّن أن الجناة كانوا يفكرون في سرقة شبابيك وأبواب البيت المستأجر، وبيعه عبر “تكتك” ثم سرقته بعد انتهاء عملية البيع.

وأشار البطنيجي، إلى أن الشرطة وفور وقوع الجريمة بدأت بتتبع رقم الجاني وانتظرت اول اتصال اجراه مع صديق له في المنطقة الوسطى، حيث تم اعتقاله وجرى التعرف عليه من خلال صورة له.

وحول عملية إلقاء القبض عليه، ذكر، أن القاتل “ح” خرج مع مجموعة من رجال الدعوة في أحد المساجد شمال قطاع غزة، وجرى التعرف عليه والقي القبض عليه.

وأكدّ المتحدث باسم الشرطة في غزة، أن الجريمة في القطاع غير منظمة، و60% منها لأسباب تتعلق بشجارات عائلية أو بالخطأ، ولا علاقة لها بأي خلفية اقتصادية.

وذكر البطنيجي، أن مستوى الجريمة في القطاع لا يخيف، هي الأقل في منطقة الشرق الأوسط، مطالبا حكومة التوافق بأخذ دورها في تنفيذ الاحكام بحق الجناة، كما وطالب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالمصادقة على تننفيذ احكام الإعدام بحق المجرمين القتلة الذين جرى استيفاء احكام الإعدام بحقهم.

الجدير بالذكر أنه عثر على جثة الشاب مصلح قبل عدة أيام في أحد الأبراج السكنية في وسط مدينة غزة، بعدما قتله الجناة، فيما طالبت عائلة القاتل “ح” بتنفيذ حكم القصاص بحقه، لا سيما وأن هذه العائلة قدمت العديد من الشهداء والمقاومين خلال سنوات الانتفاضة وفي الحروب التي شنت على قطاع غزة.