Menu

بشرى سارة لموظفى حكومة غزة

  • الثلاثاء 27 فبراير 2018 10:54 ص
  • 226 مشاهدة

قال المحلل الاقتصادي أمين أبو عيشة أن صفقة التمكين جاري الترتيب لها وستخرج للعلن خلال الساعات القادمة.

واشار أبو عيشة أن حركة المقاومة الاسلامية حماس ستسلم الجباية خلال الساعات القليلة القادمة وبضمانات قوية من المخابرات المصرية بصرف رواتب موظفيها الذين تم تعيينهم بعد عام 2007.

وقال أبو عيشة أن اجتماع مجلس الوزراء غدا ستمخض عنه القرارات التالية ومن ضمنها استيعاب موظفي حماس والاعلان عن صرف رواتبهم واقرار موزانة 2018:


1. سيتم من خلاله الإقرار الثاني للموازنة العامة أو ما تعرف مجازا بالموازنة الموحدة ...وبشكل أساسي الموازنة العادية التشغيلية وموازنة الدمج ، والخاصة بالدمج الوظيفي والإداري لاكثر من 17711 موظف والنظر في أوضاع 3009 عقد خاص تم تعينهم بعد الانقسام السياسي.
2. إقرار الموازنة بعد موافقة مجلس الوزراء سيرفع للسيد الرئيس أبا مازن لتصبح قانون موازنة عام 2018 ...
3. غزة لها حصة كبيرة في الموازنة الموحدة وبشكل يعيد الأمل ويصحح مسار الأوضاع المعيشية والحياتية لأهلنا ....
4. حال الموافقة على اعتماد الدمج ستسلم حركة حماس الإيرادات الداخلية فورا وبضمنات من الشقيقة مصر ووفدها الأمني وعلى رأسهم المخابرات العامة ....
4. الأمور تبحث من قبل الحكومة الفلسطينية وبشكل جدي ...دمج ، تقاعد ، توظيف جدد، وبمشاركة ديوان الموظفين العام وهيئة التأمين والمعاشات ووزارة المالية وبشكل ذكي وحكيم.
5. عمل اللجان الإدارية والفنية القانونية سيدخل حيز التنفيذ الفعلي ....
6. إعادة هيكلة أجهزة الأمن سيكون لاحقا وستشارك بالأمر المخابرات المصرية .
7. هنالك انفراجات كبيرة جدا وبموافقة السيد الرئيس والشقيقة مصر ستنفذ قريبا لأهلنا بغزة.

ومن المقرر اليوم عقد جلسة مشتركة للحكومة بين غزة والضفة لاقرار موازنة 2018 والتي لاقت انتقادات كبيرة من محللين اقتصاديين ومطلعين على الوضع المالي للسلطة.

فعلى صعيد دمج الموظفين استغرب المختص في الشأن المالي والاقتصادي د. أسامة نوفل من بند دمج 20 الف موظف ضمن موازنة 2018 والتي تأخر اعتمادها شهرين متتاليين، مشيراً إلى أن الدمج لن يكون في شهرٍ واحد وبالتالي كيف يحسب في الموازنة من بدايتها وحتى نهايتها انها قائمة على دفع رواتب لـ 20 الف موظف، وحتى تكون الموازنة دقيقة يفترض صرف رواتب للموظفين الـ 20 الف من شهر يناير.