Menu

مخطط دولي شامل متدحرج للقضاء على غزة بدأ فعليا بموافقة عربية واشتراك السلطة الفلسطينية كالتالي:

  • الثلاثاء 16 يناير 2018 09:35 م
  • 1800 مشاهدة
مدينة غزة.jpg
بقلم أ. محمد صلاح الدمياطي.

مخطط دولي شامل متدحرج للقضاء على غزة بدأ فعليا بموافقة عربية واشتراك السلطة الفلسطينية كالتالي:

أولا: اقتصاديا/


_ فرض العقوبات من السلطة بمقدمتها التقاعد الاجباري وخصم 30% من الرواتب .


_ تحويل أموال الجباية لخزينة رام الله.


_ تجفيف منابع الإيراردات المباشرة والغير مباشرة.

_ إغراق سلطة النقد لغزة بالقروض الربوية العالية.

_ موظفي حماس بغزة دون رواتب.

_ توقف دعم أمريكا لوكالة الغوث وبالتالي قريبا سينضمون لمعاناة موظفي السلطة وحماس.

_ تقليص الوكالة للبرامج التشغيلية والإغاثية لا سيما برنامج التغذية والعمل والتخلي عن موظفي العقود الخاصة وحجب المساعدات عن آلاف

الأسر المستفيدة بحجة العجز المالي الكبير.

_ فرض الضرائب الإضافية على الأساسيات منها المحروقات والغاز والسجائر.

_ إحداث فراغ حكومي إداري من خلال المماطلة بإجراءات المصالحة.

_ منع ما تسمى ولاية سيناء بإدخال البضائع من خلال الأنفاق تماما.

_ إحداث ركود وشلل اقتصادي تام وانعدام السيولة وكساد وتضخم في الاقتصاد لكثرة العرض وندرة الطلب.

_ انهيار القطاع الخاص تماما وبوادر ذلك أضحى جليا، وخسارة الكثير من التجار وأصحاب الأموال ومن دلالات ذلك ارهاصات الاضراب

التجاري الشامل، والكم الهائل لتدفق قضايا الذمم المالية على المحاكم حيث بلغت في عام 2017م 98.314 أي حوالى 100.000 قضية، إلى

جانب تضخم معدل الجرائم المالية.

_ سحب 10 مليون $ شهريا لدفع استحقاقات إعادة خط ال50 ميجا لغزة.

_ الإغلاق المتكرر للمعابر التجارية ومنع الكثير من الأصناف وندرة وشبه انعدام التصدير للخارج.

_ توقف حركة التجارة والاستثمار وانتشار البطالة بمعدلات ضخمة وتدني أجور العمالة ودخول عشرات الآلاف تحت خط الفقر والفقر المدقع.

_ هبوط قيمة الدولار بعد انعدام السيولة للشيكل مما يؤدي حتما التفريط بالعملة الصعبة.

_ عدم صرف النفقات التشغيلية للوزارات وبالتالي تحقيق انهيار خدماتي لا سيما في الوزارات الخدمية والصحية، ظهرت ارهاصاتها في اضراب

شركات النظافة في مشافي القطاع وتوقف توريد شركات الأغذية الطعام للمستشفيات.