الخميس , ديسمبر 14 2017
الرئيسية / رياضة / هاينكس يعزل MCN ويلقن إيمري درسًا تكتيكيًا

هاينكس يعزل MCN ويلقن إيمري درسًا تكتيكيًا

أدار المخضرم يوب هاينكس، المدير الفني لنادي بايرن ميونيخ الألماني مباراة تكتيكية من الطراز الرفيع أمام ضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي، في لقاء الختام بدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، الذي انتهى بفوز الفريق البافاري بنتيجة 3-1.

الملعب يميل يسارًا

دخل بايرن ميونيخ اللقاء بخطة 4-1-4-1، بوجود الرباعي كيميتش وهوميلز وسولي وألابا في خط الدفاع، أمامهم سيبستيان رودي كوسط ارتكاز أمامه رباعي مكون من كينجسلي كومان وتوليسو وخاميس رودريجيز وريبيري، وفي الهجوم روبرت ليفاندوفسكي.


واعتمد هاينكس على الجهة اليسرى في اختراق دفاع البي إس جي، واستغلال داني ألفيس الذي مثلت جبهته نقطة ضعف واضحة في الفريق الباريسي.

وتبادل ريبيري وخاميس الأدوار بمرونة تكتيكية عالية فعندما يمتلك ريبيري الكرة يتجه خاميس إلى الرواق من أجل إرسال الكرات العرضية التي تسسبت في الهدفين الأول والثاني.

في المقابل كانت الجبهة اليمنى غائبة فكومان لم يظهر في المباراة إلا بعد انتقاله إلى الجهة اليسرى في الشوط الثاني، كذلك توماس مولر لم يقدم الإضافة الملفتة عقب دخوله في الشوط الثاني.

الدفاع كتلة واحدة

لم يستطع بايرن مجابهة سرعات ومهارات ثلاثي باريس نيمار ومبابي وكافاني، لذلك تحولت خطة الفريق البافاري إلى 4-5-1 عند فقدان الكرة برجوع الجناحين وانضمامهما إلى ثلاثي الوسط.

وتسبب هذا الإجراء في ازدحام مناطق صنع اللعب لدى باريس وبدا ثلاثي الوسط فيراتي ورابيو ودراكسلر معزول عن الخط الهجومي في أحيان كثيرة بالمباراة.

مواجهة انخفاض المخزون البدني

لم يستطع بايرن الهجوم والدفاع بهذه الطريقة المرهقة في الشوط الثاني لتستقبل شباكه هدفًا جاء من جملة رائعة لباريس.

وبالتالي كان استبدال ريبيري والدفع بمولر، ونقل كومان إلى الرواق الأيسر لتنشيط الجانب الهجومي، وهو ما تسبب بشكل رئيسي في الهدف الثالث.

ورقة فرنسية رابحة

ربما أثار قرار هاينكس بالدفع بالثنائي توليسو، نجم ليون السابق، ورودي في وسط الملعب كأساسيين بدلاً من خافي مارتينيز وأرتورو فيدال الجدل لدى عشاق الفريق البافاري.

وأراد هاينكس إضافة السرعة إلى وسط ملعبه والتمرير الدقيق السريع الذي يتميز به الثنائي للتحول إلى الحالة الهجومية بشكل سريع.

إضافة إلى الحس التهديفي الذي يميز توليسو فضلاً عن إجادته القدوم من الخلف والظهور في منطقة جزاء الخصم وكأنه مهاجم ثانٍ.

باريس يختبئ في ثوب الـMCN

في المقابل اعتمد أوناي إيمري، المدير الفني لباريس على خطة 4-3-3، بخط دفاع مكون من ألفيس وسيلفا وماركينيوس وكورزاوا، وفي الوسط كل من فيراتي ورابيو ودراكسلر، وهجوم بقيادة نيمار ومبابي وكافاني.

ولم يعالج إيمري جهته اليمنى بقياة ألفيس التي تسببت في استقبال شباكه لثلاثة أهداف، إذ ظهر إيمري في حالة فقر فني، باعتماده الكلي على قدرة ثلاثي الهجوم نيمار وكافاني ومبابي على فك شفرة خطة بايرن.

واكتفى إيمري بمشاهدة وسط ملعبه معزولاً دون تغيير الخطة أو التدخل بالتغييرات لمساعدة الثلاثي الهجومي وتقديم الإضافة من الخلف.

وامتلك إيمري الثنائي أنخيل دي ماريا وخافيير باستوري، القادران على إضافة لمسة هجومية لوسط باريس، حيث كان سيساعد الدفع بأحداهما على وقف المد الهجومي للبايرن خاصة في الثلث الأخير للمباراة، ولكن المدرب الإسباني فضل عدم إشراكهما.

اترك تعليقاً