الخميس , ديسمبر 14 2017
الرئيسية / سياسة / الخرطوم: 125 أسيرًا أفرج عنهم متمردون

الخرطوم: 125 أسيرًا أفرج عنهم متمردون

الخرطوم – عرب لايف

أفرجت الحركة الشعبية لتحرير السودان عن 125 أسيرًا أمس الأحد، كانوا محتجزين لدى الحركة خلال معارك في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وشمل الأسرى المفرج عنهم جنود في القوات السودانية ومدنيون، وظل بعضهم أسيرًا أكثر من سبعة أعوام، والأقدم بين الأسرى احتجز في يونيو/حزيران عام 2009 والأحدث قبل ستة أشهر.

ونقل 125 أسيرًا من موقعين في شمال جنوب السودان إلى كمبالا، واستقلوًا أمس طائرة إلى الخرطوم من مطار العاصمة الأوغندية في عنتيبي.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان إنها “سهلت تحرير وترحيل” 125 شخصًا، وأوضحت أن العملية التي استمرت أربعة أيام “جاءت بطلب من سلطات كمبالا والخرطوم وجوبا والحركة الشعبية لتحرير السودان”.
وجرت مفاوضات الإفراج عن الأسرى برعاية أوغندا، وتخللتها مباحثات مباشرة بين الرئيس الأوغندي يويري موسيفيني ونظيره السوداني عمر البشير، وقال الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال ياسر عرمان إن الإفراج عن الأسرى هو بادرة إنسانية.

ونوه المسؤول في وزارة الخارجية السودانية محمد سيد حسن في مؤتمر صحفي للدور التي لعبته أوغندا في المفاوضات، مبينًا أن هذا الأمر “يفتح الباب أمام مزيد من التعاون بين بلدينا”.

وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال أعلنت أمس الأول السبت أنها أطلقت سراح جميع “أسرى الحرب” لديها، وقالت إن ذلك تأكيد “على إكمال عملية النوايا الحسنة من جانب الحركة”.
ومنذ عام 2011 يقاتل متمردون حكومة الرئيس البشير في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق بدعوى تهميشهما سياسيا واقتصاديا، وخلف القتال في المنطقتين -كما في إقليم دارفور (غرب البلاد)- عشرات الآلاف من القتلى وأجبر الملايين على الفرار.

وفي يونيو/حزيران 2016، أعلنت الخرطوم وقفا لإطلاق النار في المناطق الثلاث، ثم مددته في يناير/كانون الثاني الماضي ستة أشهر.